تغذية القطط والكلاب

تم التحديث: 15 ديسمبر 2020

يختلف كل حيوان في إحتياجاته الغذائيه – نوع و كمية الغذاء – بسبب الحجم، نشاط الجسم، العمر، الصحة العامة، أو حدود فردية لبعض العناصر الغذائية، في هذا المقال، نناقش أشكال متنوعة لتغذية قططك و كلابك، لكن على أية حال يجب أن تستشر طبيبك البيطري دائما قبل أن تعمل أي تغيير لغذاء قطك أو كلبك، و قدم الأغذية الجديدة تدريجيا إحتياجات القط الغذائية الكربوهيدرات أو النشويات تأتي من البذور (الحبوب و البقوليات)، الخضروات، و الفواكه، و برغم أن الكثير من هذه النشويات بها ألياف و لا تهضمها القطط، لكنها هامة من أجل سلامة وظيفة الأمعاء، و لم يتفق الأطباء البيطريين على كمية الحبوب التي تحتاجها القطط. تحتاج القطط للبروتين أكثر من أي حيوان آخر، و يجب أن يحتوي غذاء القط على حوالي 30% بروتين، و يمكن الحصول على البروتين من الأنسجة الحيوانية و النباتية، لكنها تختلف في قابلتها للهضم، فاللحوم (من بينها الدواجن)، منتجات الألبان، و البيض من الأغذية الجيدة الهضم بالنسبة للقطط لذلك تعتبر مصادر جيدة للبروتين. الدهون توجد في أنسجة الحيوان و خلاصة الخضروات، و الدهون هامة لإمتصاص الفيتامينات و تكوين بعض الهرمونات، و يجب أن تستهلك القطط حوالي 20% دهون في غذائها، و تحتاج القطط لحمض دهني معين arachidonic acid الذي يوجد في دهون الحيوانات، خاصة الدواجن، و حيث أن هذا العنصر مكلف، فكل صناع أغذية الحيوانات الأليفة يستبدلونه بشحوم البقر القليل الثمن لكنه مصدر فقير للأحماض الدهنية الأساسية. كل من الفيتامينات التي تذوب في الماء أو في الدهون هي هامة للحفاظ على صحة القط، تتداخل منتجات عالاج كرات الشعر hairballs المحتوية على زيوت مع إمتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدهون، لذلك لا يجب إعطائها بصورة دائمة. تحتاج القطط لأملاح معدنية أساسية، مثل البوتاسيوم، المغنيسيوم، الزنك، و الصوديوم، و معظم القطط الصحيحة يمكنها الحفاظ على الكميات المناسبة من الأملاح المعدنية في أجسامها، دائما إستشر طبيبك البيطري قبل إعطاء أي منها، بعض أغذية القطط التجارية التي تحتوي على لحوم و بها كثير من العظام، فالأملاح في هذه العظام تفوق إحتياج القط من الأملاح المعدنية و تخرج مع البول. المياه هامة لصحة القط، و بدونها يمكن أن يموت القط خلال أيام، تأكد من نقاء الماء و قدم الماء الطازج كل يوم في وعاء ينظف و يشطف جيدا كل يوم، و إن كنت تعتقد أن مياه الصنبور قد تكون غير نقية في منطقتك إشتري زجاجة مياه معدنية لحيوانك الأليف. عادة ما تكون القطط حرة الإختيار في غذائها، و ستأكل حينما ترغب في ذلك، تأكد من تغيير الغذاء بإستمرار حتى يكون دائما طازج، و يجب تبديل الطعام على الأقل يوميا، إن كنت ترغب في التحكم في تغذيتها، أو إن كان القط يميل للأكل أكثر من اللازم، غذي الكبار مرتين يوميا و الصغار على الأقل ثلاث مرات يوميا، و الأمر المهم هو أن تحسب كمية الطعام اليومية لتكون ثابتا في إسلوب الغذاء، و الغذاء يجب أن يكون بدرجة حرارة الغرفة. إحتياجات الكلب الغذائية إعتمادا على عمر، وزن و حجم كلبك، فيجب أن تمثل الكربوهيدرات نصف غذائه، و هذه الكربوهيدرات تأتي من القمح، فول الصويا، الذرة، أو المصادر النباتية الأخرى، و بعض الكلاب قد تكون حساسة لبعض هذه الكربوهيدرات، و بعض الكلاب قد تختبر إضطراب في المعدة من بعض تركيبات الفول الصوي. الجرو الصغير، أو الكلب النشط جدا، أو الكلبة الحامل قد تحتاج لغذاء يحتوي تقريبا على 30% بروتين، لكن الكلب الكبير العادي يحتاج حوالي 18% بروتين في غذائه، يمكن أن يهضم الكلاب البروتين من أغذية نباتية كما الحال من الأنسجة الحيوانية. الدهون، بكميات قليلة هامة جدا بالنسبة لصحة الكلب، مرة أخرى تتنوع الإحتياجات لكل فرد من الكلاب، فبالنسبة لكلب كبير يجب أن تمثل الدهون 10% من كمية الغذاء، تلعب الأحماض الدهنية الأوميجا omega fatty acids دورا كبيرا في الحفاظ على الجلد و الشعر صحيا و لامعا. يجب على الكلب لكي يتمتع بصحة جيدة أن يتلقى كمية مناسبة من الفيتامينات، فقد يؤدي نقص الفيتامينات إلى العديد من المشاكل الصحية، لكن طالما يأكل كلبك وجبات متكاملة العناصر الغذائية، فلا تقلق من هذه المشاكل، و زيادة بعض هذه الفيتامينات قد تؤدي لمرض في العظام أو تصلب أو تكلس الأنسجة الرخوة. تحتاج الكلاب لأملاح معدنية ضرورية مثل البوتاسيوم، المغنيسيوم، الزنك، الحديد، الصوديوم و النحاس، الكلاب يمكنها الحفاظ على الكميات المناسبة من الأملاح المعدنية في أجسامها، إلا إذا كبرت في السن أو أصبحت مريضة، إستشر طبيبك البيطري أولا قبل إعطائها أي منها. يجب أن توفر المياه الطازجة دائما و تملأها يوميا، تأكد من نقاء الماء و قدم الماء الطازج كل يوم في وعاء ينظف و يشطف جيدا كل يوم، و إن كنت تعتقد أن مياه الصنبور قد تكون غير نقية في منطقتك إشتري زجاجة مياه معدنية لحيوانك الأليف. تغذية كلبك مرتين يوميا أسهل من جهة الهضم، و يساعد على الحفاظ على مستوى الطاقة، و يساعد في تجنب مشاكل السلوك التي تصاحب الجوع و التوتر، الكلاب الصغيرة يجب أن لا تتغذيى أقل من مرتين يوميا، و الجراء الصغيرة يجب أن تتغذى حوالي 4 مرات في اليوم، و الغذاء يجب أن يقدم في درجة حرارة الغرفة، و تخلص دائما من الفتات المتبقية في نهاية اليوم، فكل الغذاء يجب أن يتغير على الأقل يوميا. التحكم في الوزن السمنة تقلل من عمر الحيوان الأليف بمساهمتها في مشاكل القلب و الكبد، السكر، إلتهاب المفاصل، سرطان المثانة، و الأمراض الجلدية و تزيد من خطورة التخدير أثناء إجراء الجراحات للقطط و الكلاب، و يجب أن تستشر الطبيب البيطري للكمية المناسبة و نوع الطعام الذي تعطيه لحيوانك الأليف الزائد الوزن. إختبار أغذية الحيوانات الأليفة تختبر العديد من أغذية الحيوانات الأليفة التجارية على الحيوانات، و القطط و الكلاب التي تستخدم لإختبار هذه التجارب تتعرض للحبس في المختبرات و المعامل، و عادة ما تتعرض لإجراءات علمية مؤلمة تخترق الجسم، هذا برغم حقيقة أنها تقابل إحتياجات القطط و الكلاب الغذائية بشكل جيد، فالعديد من مصانع أغذية الكلاب و القطط هي الآن شركات تابعة لمؤسسات أكبر لإنتاج الكيماويات أو الأدوية التي تشترك بعمق في تجارب الحيوانات، فإن لم يصف طبيبك البيطري أحد هذه الأنواع لقطك أو كلبك، من فضلك حاول تجنبها.[أنظر إختبار أغذية الحيوانات الأليفة]. الوجبات العضوية و الطبيعية هذه أنواع عديدة مختلفة من أغذية الحيوانات الأليفة في السوق اليوم، لكن كمشتري، يجب أن تعرف أن العديد منها غير صحي، فالمنتجات الثانوية للحوم في العديد من أغذية القطط و الكلاب التجارية هي بالفعل بواقي المجازر و قد تحتوي على لحوم متعفنة، فاسدة و أنسجة مريضة، و العديد من أغذية الحيوانات تحتوي على حيوانات قتلت بسبب المرض، أو في الطرق، و في بعض الأحيان حيوانات حدائق الحيوان الميتة و حيوانات المآوي. و اللحوم التي "لا تصلح للإستهلاك الآدمي" يتغذى عليها كلبك أو قطك، و يجهل أغلب الناس أن مصانع تسوية اللحوم و اللحوم المفرومة تصنع آلاف الحيوانات الميتة، و آلاف الشحوم، و أطنان من زيوت القلي داخل غذاء الحيوان. و من المهم أن تحافظ على صحة كلبك أو قطك بتغذيته غذاء صحي و مغذي، و يفضل إستعمال الغذاء العضوي أو الطبيعي عن أي نوع آخر، و يعني المنتج الذي يكتب على غلافه عضوي أو طبيعي أنه لم يلمس بالمواد الحافظة، مضادات الآفات، مضادات العشب، الهرمونات، و المضادات الحيوية، و قد يكون الغذاء الطبيعي أكثر غلوا، لكنه صحي و يساعد في وقاية حيوانك الأليف من إلإصابة بمرض خطير، مثل السرطانات المختلفة، حيث أن العديد من الكيماويات المستخدمة في صناعة أغذية القطط و الكلاب المحفوظة هي مواد مسرطنة أي تسبب الإصابة بالسرطان. و بشرائك للغذاء الطبيعي، ستدعم أيضا طرق مناسبة لإستخدام الأراضي التي تنتج قليلا جدا من التلوث البيئي عن الزراعة التقليدية، التي تستخدم مواد كيماوية سامة، و مضادات صناعية للآفات و الأعشاب التي لا تترك فقط بواقي سامة في الطعام، لكنها تهدد أيضا صحة عمال المزارع و تسبب خلل في المنظومة الأيكولوجية حول المزرعة، تؤدي المخصبات الكيماوية لتلوث البحيرات، البرك، الأنهار و المياه الجوفية. ينصح بإتعمال الأغذية الطبيعية عن المحفوظة أو الصناعية، من ناحية أخرى، عند شرائك لأغذية معلبة للقطط و الكلاب، قد تتشتت لتحديد ما إذا كانت طبيعية بالفعل أم لا، فبسبب عدم وضوح الغلاف، إعتمد الإتحاد الأمريكي للرقابة على الأغذية إرشادات لصناع أغذية الكلاب و القطط لإتعباعها عندما يشيروا إلى مصطلح "طبيعي"، يقبل فقط وضع مصطلح طبيعي عند تغليف الأغذية التجارية، أغذية الحيوانات الأليفة فقط عندما تقابل كل المحتويات و المكونات هذا التعريف. فيكون هذا المصطلح كاذب و مضل إن وجدت أي مواد كيماوية صناعية في المنتج، لكن برغم هذه القواعد، احرص على قراءة الغلاف جيدا لأي غذاء تشتريه، تجنب الأغذية التي بها قائمة طويلة من المواد الكيماوية، المواد الحافظة، الملونات، و النكهات الصناعية، فهذه المنتجات غير صحية، خاصة أنها تترسب في جسم الحيوان مع الوقت. برغم أن قراءة الغلاف قد تساعدك، حتى الأغلفة قد تكون مضللة، تختلف كمية البروتين الخام في الطعام عن الكمية التي يمكن أن يهضمها كلبك أو يستخدمها، الأغلفة لا تتعامل مع قيمة البروتين الحيوية أو درجة إمتصاصه، تأتي الكربوهيدارات أيضا في أغذية الكلاب و القطط من العديد من مصادر الطاقة الفارغة، مثل السكر، بروبيلين جليكول، و العسل الأسود التغذية النباتية القطط لم تظهر أبحاث كافية عن الأغذية النباتية الصحية للقطط و لكي نوصي بإستخدام هذه الأغذية، فالقطط بخلاف الكلاب و البشر هي من آكلات اللحوم، و يقترح بعض الأشخاص أن الأغذية النباتية للقطط تكون مفيدة بإستخدام المصادر الصحيحة، لكن من ناحية أخرى، فإن بعض العناصر الغذائية التي تحتاجها القطط تأتي بشكل رئيسي من مصادر حيوانية، تحتاج القطط لحمض أميني يسمى ِ arachidonic acid، تورين، فيتامينات أ، ب12، و د، و بعض الأحماض الدهنية، بينما تستطيع بعض الحيوانات الأخرى تخليق هذه العناصر من ذاتها، فالقطط لا تستطيع، و مع ذلك ننتظر اليوم عندما لا يوصي بالتغذية النباتية للقطط بلا شروط، لكن في الوقت الحالي، حاول شراء غذاء من حيوانات نمت طبيعيا و بحرية. الكلاب تحتاج الكلاب إلى نصف كمية البروتينات التي تنتفع منها القطط، يمكن للكلاب أن تنتفع و تتكيف على الغذاء النباتي، و مثل البشر، فإن الكلاب متنوعة التغذية و ليست من آكلات اللحوم، و لا تحتاج للحوم لتحي، في الواقع، تحسنت الكلاب التي كانت تعاني من أمراض مزمنة بشكل ملحوظ بعد تغيير طبيعة الغذاء إلى الغذاء النباتي، تعرف الأغذية النباتية بمساهمتها في علاج إلتهاب المفاصل، الأمراض الجلدية، الشعر، و السمنة، تحدث مع طبيبك البيطري قبل أن تخلي غذاء كلبك من اللحوم، فقد يرغب طبيبك في فحص بول كلبك بإنتظام، حيث أن الغذاء النباتي قد يجعل البول قلويا، مما قد يعرض لبعض أمراض الجهاز البولي. تأكد أن كلبك يحص على الأملاح المعدنية و الفيتامينات الكافية، بالأخص فيتامين ب12. تتوفر أغذية نباتية عالية الجودة للكلاب في الأسواق، و قد أضافت هذه الأغذية الفيتامينات التي قد تكون ناقصة بسبب تجنب اللحوم، و لمساعدة كلبك في التكيف على الغذاء النباتي، إخلت الغذاء الجديد مع الغذاء الذي تقدمه كالمعتاد، ثم تدريجيا غير النسب حتى تتخلص تماما من اللحوم. بعد التحويل إلى الأغذية النباتية، راقب كلبك جيدا حتى تتأكد أن الغذاء الجديد يتوافق معهم، خاصة عندما لا يزال جرو صغير، راقب مشاكل الجهاز الهضمي، و لاحظ أي مشاكل صحية جديدة، و إن كان هناك أي تغيير في صحة كلبك، إحرص على أخذه للطبيب البيطري. إن نويت أن تطبخ لكلبك غذاء نباتي يمكن أن تستبدل منتجات اللحوم بالتوفو، البيض، أو الجبن القريش، و تختلف الكلاب و الجراء الزائدة في الوزن، أو الكلاب كبيرة السن أو المريضة في إحتياجها للعناصر الغذائية، و من أجل مزيد من المعلومات عن الإحتياجات الغذائية الخاصة، أو الغذاء النباتي المعد في المنزل، من فضلك إقرأ دليل د. ريتشارد بتكيرين أستاذ جامعي و طبيب بيطري، و سوزان هابل بتكيرين، كتب رودال، الإصدار الثالث، تمت مراجعته و تحديثه عام 2005. (بالإنجليزية) اصنع طعام القط بنفسك يوصي بعض الأطباء البيطريين بغذاء نييء للقطط، فهذا أمر مثير للجدل، بسبب إمكانية تلوث اللحوم النيئة، يفضل بعض الناس أن يغذوا قططهم بغذا نباتي أو خالي من المنتجات الحيوانية، فبرغم أن الغذاء النباتي الجاهز جيد بالنسبة للكلاب، مثل هذه الأغذية تسبب مشاكل بالنسبة للقطط، مازال أغلبية الأطباء البيطريين يتفقون أن القطط من آكلات اللحوم بطبيعتها، و تحتاج اللحوم كمصدر للبروتين كما تحتاج الأغذية النباتية، بعض الأطباء البيطريين لا يوصون بطبخ غذاء قططهم في المنزل، لأن القطط لديها إحتياجات غذائية قصوى للبروتين، الكالسيوم/الفسفور، و بالأخص التورين (أحد الأحماض الأمينية)، فالغذاء الناقص من التورين يؤدي إلى مرض القلب المميت للقط، و أيضا مشاكل خطيرة في العين، بالإضافة إلى لبعض الأغذية السامة للقطط. إن كنت تخطط لتغذية قطك غذاء طازج بدلا من الأغذية المعلبة، إستشر طبيبك البيطري عن إحتياجات قطك الخاصة، فالأغذية الطبيعية و الأقل إستصناع هي الأفضل، حاول إستخدام اللحوم الخفيفة مثل الديوك الرومي، الكبد، القلب، أو الهمبورجر خالي من الدهون و أحيانا أسماك الماكريل، كن حريصا لإستخدام غذاء متنوع، حيث أن الكثير من نوع واحد من اللحوم قد يزيد من نوع واحد من الفيتامينات و نقص في فيتامينات أخرى، اللحوم المفرومة أفضل بالنسبة للقط حتى تستطيع مزج العناصر الأخرى معها، أيضا البيض و يفضل من المزارع الفتوحة حيث تكون الحيوانات حرة، فالبيض مصدر جيد للبروتين، منتجات الألبان مثل الجبن القريش، الزبادي، لبن الماعز، قد تشكل أيضا مصدر للبروتين، بعض القطط تعاني من مشاكل هضم اللبن فلذلك إمتنع عنه. تحتاج القطط لحبوب للهضم، لكن حيث أن أمعائها أقصر من أمعاء البشر، فيجب أن تطهي الحبوب جيدا ، تقبل القطط أكل الطحين، الذرة، الفريك و هي مصدر جيد للعناصر الغذائية، من فضلك لاحظ أن الأطباء البيطريين لم يتفقوا على كمية الحبوب التي تحتاجها القطط، الأغذية النباتية الأخرى، مثل الذرة، البسلة، الفاصوليا، القنبيط غنية بالعناصر الغذائية طالما تم طهيها قبل الإستخدام، أيضا فيتامين أ ضروري للقطط، و يوجد في زيت كبد الحوت، يمكن شراء كبسولات أو شراب يحتوي على التورين و أيضا فيتامين أ و ه، كن حذرا و أنت تعطي قطك فيتامينات لأن زيادة الفيتامينات قد يسبب العديد من المشكلات تماما مثل نقص الفيتامينات. المصدر الممتاز للوصفات الغذائية لقطك هو دليل د. بتكيرين الكامل للصحة الطبيعية للكلاب و القطط، بواسطة د. ريتشارد بتكيرين أستاذ جامعي و طبيب بيطري، و سوزان هابل بتكيرين، كتب رودال، الإصدار الثالث، تمت مراجعته و تحديثه عام 2005. (بالإنجلي صنع غذاء الكلب بنفسك يتطلب طبخ وجبة صحية، و مغذية أن تحصل على كل المعلومات عن إحتياجات كلبك الغذائية الخاصة، لذلك قبل أن تصنع غذاء كلبك بنفسك، إستشر طبيبك البيطري، تتكيف الكلاب جيدا جدا على الغذاء النباتي أو الخالي من المنتجات الحيوانية، لكن إن كنت ترغب في إستعمال أغذية حيوانية، فيجب أن تستخدم ثلث الكمية لحوم، أو منتجات البان، و ثلثين من حبوب و الخضروات، ستختلف الإحتياجات الغذائية لكل فرد عن الآخر، فمثلا، الكلب الذي يزن 7 كجم (15 رطل) يحتاج 550 كيلوسعر حراري في اليوم، بينما الكلب الذي يزن 45 كجم (100 رطل) يحتاج حوالي 2270 كيلو سعر حراري في اليوم. غذي كلبك أغذية طبيعية غير مسطصنعة إن أمكن، و إن كنت ستغذي كلبك بلحوم، فيفضل اللحوم الطبيعية من المزارع المفتوحة، و كما في حالة القطط، يجب أن تستخدم أنواع مختلفة من اللحوم الخفيفة، يمكن أن يستخدم البيض و منتجات الألبان من أجل البروتين إلا إذا كان كلبك لا يستطيع هضم اللبن جيدا، فتجنبه في الغذاء. إطهي أي حبوب قبل أكلها، فلا تستطيع الكلاب هضم أي حبوب غير مطهية جيدا، البقوليات أيضا مفيدة في غذاء الكلب لأنها تمد الجسم بالكثر من البروتين، أي فاصوليا أو فول يجب أن تطهى جيدا لتقليل الغازات و تهيج الأمعاء، إن عانى كلبك من الإنتفاخ، تجنب أي فول أو فاصوليا في الغذاء، يمكن إستخدام التوفو (من الفول الصويا) كمصدر جيد للبروتين. تستمتع بعض الكلاب من مضغ الخضروات النيئة، مثل الجزر و الكوسا، يساعد الجزر في تنظيف الأسنان و اللثة، و يساعد الهضم أيضا، الخضروات الأخرى مثل القنبيط مغذية بالفعل لكن يجب أن تطهى، الكثير من الكلاب تحب الفواكه، مثل التين الجاف، البرقوق أو الخوخ المجفف، و البلح المجفف، و أيضا الفواكه الطازجة، تمثل الفواكه مصدرا رائعا للفيتامينات، المعادن، و الطاقة، و الأفضل بالنسبة إلى الهضم، غذي كلبك بهذه الأطعمة كمكافئة أو للتسلية، و أفصلها عن أوقات الوجبات. المصدر الممتاز للوصفات الغذائية هو دليل د. بتكيرين الكامل للصحة الطبيعية للكلاب و القطط، بواسطة د. ريتشارد بتكيرين أستاذ جامعي و طبيب بيطري، و سوزان هابل بتكيرين، كتب رودال، الإصدار الثالث، تمت مراجعته و تحديثه عام 2005. أغذية و مشروبات يجب ألا تطعمها لقطك أو كلبك أبدا. إن كنت ستصنع غذاء كلبك أو قطك بنفسك، فهناك العديد من المكونات السامة يجب أن تتجنبها. و يجب أن تبقى العناصر المدونة في هذا الجدول بعيدا عن متناول الكلاب و القطط. طعام يشكل خطورة التأثير المحتمل المشروبات الكحولية قد تؤدي للسكتة القلبية، غيبوبة، موت بذور التفاح تهيج الجهاز الهضمي، عدم التوازن، صعوبة التنفس، صدمة، غيبوبة و الموت أغذية الأطفال التي تحتوي على مسحوق البصل البصل سام بالنسبة للقطط و الكلاب - إقرأ الغلاف جيدا عظام الدواجن و الأسماك و أي عظام يمكن أن تتفتت قد تسبب إنسداد و تهتك في المعدة و الأمعاء التونة المعلبة للإستهلاك الآدمي الكميات الكبيرة منها إلى سوء التغذية لأنها ناقصة في المستويات المناسبة للفيتامينات و المعادن، و قد تسبب تسمم الزئبق غذاء القطط (بالنسبةللكلاب) عالي جدا في البروتين و الدهون بالنسبة للكلب الشيكولاته، القهوة، الشاي، أو أي شيء يحتوي على كفايين الكفايين، الثايوبرمين، و الثايوفلين قد يؤثر على القلب و الجهاز العصبي غذاء الكلاب (بالنسبةللقطط) إن تغذت عليه القطط بإستمرار يسبب سوء التغذية و أمراض القلب العنب و الزبيب يحتوي على سم و قد يدمر الكلى الفيتامينات البشرية و مصادر المعادن التي تحتوي على الحديد تدمر الغشاء المبطن للجهاز الهضمي، و سام للأعضاء الأخرى، و من ضمنها الكبد و الكلى الكبد بكميات كبيرة يؤدي إلى تسمم فيتامين أ، الذي يؤثر على العضلات و العظام Macadamia nuts بها سموم تدمر الجهاز الهضمي و العصبي البصل بأي كمية، الثوم بكميات كبيرة يدمر كرات الدم الحمراء و يسبب أنيميا البيض النييء, إن تكرر أكله إمتصاص البيوتين، مما يؤدي إلى مشاكل في الجلد و الشعر السمك النيي بإستمرار يسبب نقص الثيامين (فيتامين ب) يؤدي لفقدان الشهية و التشنجات، و في الحالات الشديدة الموت زيليتول مادة صناعية للتحلية تستخدم في العديد من الحلوى و العلكات الخالية من السكر و في بعض المنتجات الأخرى في الكلاب تسبب حتى الكميات القليلة منها، إنخفاض مفاجيء في نسبة السكر، مما يؤدي للهبوط و عدم التوازن، التشنجات فشل الكبد، و قد تسبب الموت الخميرة عجين قد تتمدد في المعدة و قد تؤدي إلى إنفجار المعدة أو الأمعاء وللموضوع بقية بعد هذا

6 عرض0 تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

عمليات تعقيم الحيوانات الاليفة

عمليات تعقيم الحيوانات الاليفة مثل القطط والكلاب تجعل حيوانك الأليف أكثر لطفًا وأقل عنفًا، كما أنها تحد من الكثير من السلوكيات الخاطئة التي تصدر منهم بعد مرحلة البلوغ مثل الميل للعنف، بالإضافة إلى منع